Get Adobe Flash player

Social Media

FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksPinterest

مجموعة شهداء الميمون

جاء ذكرهم في مخطوطة قبطية صعيدية تتضمن سيرة الشهيد أبيما البهنساوي , وتروي أن أرمانيوس والي الإسكندرية ( المعاصر لأريانوس والي أنصنا ) أرسله إلي الصعيد لكي يعذب ويموت, فأركبوه ( أي الشهيد أبيما) المركب وتوجهوا به إلي الصعيد, ولما وصلوا إلى قرية الميمون غربي النيل توقفت المركب عن السير لمدة ثلاثة أيام لعدم هبوب الريح , وانتهز القائد المرافق لأبيما هذه الفرصة فخرج إلى القرية وأمر أهلها بالسجود لأبوللو كبير الآلهة فرفضوا وتمسكوا بالمسيحية , فاستشهد منهم خمسة شهداء في اليوم الثامن من شهر أبيب وهذه أسماؤهم :-
1- أبا سرابامون قس الميمون ( وكان اسمها وقتئذ فووه انيامرو ).
2- أوريون قس بيدجرم انتي كيمين ( كفر ابجيج مركز الواسطي ).
3- أبيون عمدة كيمين ( قمن العروس بمركز  الواسطى ).
4- أوديمون من أهل فوويت ( ناحية أفوه مركز الواسطي ).
5- بيتسيري من تيلوج ( ناحية دالاص بمركز بوش ).
وكان استشهادهم هو السبب الرئيسي لخروج القديس أنطونيوس من صومعته بدير الميمون شرقي النيل والقريبة من مكان استشهادهم , وذهابه إلي الإسكندرية للمشاركة في تثبيت المؤمنين وتشجيع المسجونين , وكان هو نفسه يشتاق لنيل إكليل الاستشهاد , ولكن الله حفظه حتى يؤسس طريق الرهبنة الملائكي .
بركة صلاة هؤلاء الشهداء والقديسين فلتكن معنا آمين.

آيــــــــة اليـــــــوم

بل قدسوا الرب الإله في قلوبكم مستعدين دائمًا لمجاوبة كل من يسألكم عن سبب الرجاء الذي فيكم بوداعة وخوف. (1بط 3 : 15)

كــلمـــة مـنـفـعــــــة

إن عناية الله أوضح من الشمس وأشعتها، في كل مكان في البراري والمدن والمسكونة، على الأرض وفي البحار أينما ذهبت تسمع شهادة ناطقة بهذه العناية الصارخة. (القديس يوحنا ذهبي الفم)