Get Adobe Flash player

Social Media

FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksPinterest

مجموعة شهداء الميمون

جاء ذكرهم في مخطوطة قبطية صعيدية تتضمن سيرة الشهيد أبيما البهنساوي , وتروي أن أرمانيوس والي الإسكندرية ( المعاصر لأريانوس والي أنصنا ) أرسله إلي الصعيد لكي يعذب ويموت, فأركبوه ( أي الشهيد أبيما) المركب وتوجهوا به إلي الصعيد, ولما وصلوا إلى قرية الميمون غربي النيل توقفت المركب عن السير لمدة ثلاثة أيام لعدم هبوب الريح , وانتهز القائد المرافق لأبيما هذه الفرصة فخرج إلى القرية وأمر أهلها بالسجود لأبوللو كبير الآلهة فرفضوا وتمسكوا بالمسيحية , فاستشهد منهم خمسة شهداء في اليوم الثامن من شهر أبيب وهذه أسماؤهم :-
1- أبا سرابامون قس الميمون ( وكان اسمها وقتئذ فووه انيامرو ).
2- أوريون قس بيدجرم انتي كيمين ( كفر ابجيج مركز الواسطي ).
3- أبيون عمدة كيمين ( قمن العروس بمركز  الواسطى ).
4- أوديمون من أهل فوويت ( ناحية أفوه مركز الواسطي ).
5- بيتسيري من تيلوج ( ناحية دالاص بمركز بوش ).
وكان استشهادهم هو السبب الرئيسي لخروج القديس أنطونيوس من صومعته بدير الميمون شرقي النيل والقريبة من مكان استشهادهم , وذهابه إلي الإسكندرية للمشاركة في تثبيت المؤمنين وتشجيع المسجونين , وكان هو نفسه يشتاق لنيل إكليل الاستشهاد , ولكن الله حفظه حتى يؤسس طريق الرهبنة الملائكي .
بركة صلاة هؤلاء الشهداء والقديسين فلتكن معنا آمين.