Get Adobe Flash player

Social Media

FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksPinterest

الشهيدان العظيمان إيسى وتكلا أخته

ولدا في أواخر الجيل الثالث المسيحي من أبوين مسيحيين تقيين في بلدة أبو صير وهي بلدة أثرية قديمة مازالت باقية باسمها تبع مركز الواسطى, بها كنيسة أثرية قديمة منحوتة في الصخر ولكنها غير مستعملة الآن وبجوارها كنيسة حديثة نوعاً ما يصلي فيها المسيحيون الموجودون في البلدة.
كان القديس إيسي وتكلا أخته غنيين, وكان القديس إيسي كثير الصدقة على الفقراء والمساكين.
سافر إلى الإسكندرية لزيارة أحد أصدقائه, وإتفق موعد سفره مع وقت مجيء القديس بقطر ابن رومانوس إليها , فغار القديس إيسي من سيرته وجهاده خصوصاً أنه كان ابن الوزير وقائد كبيراً في الجيش ومن المقربيين للملك. فتقدم إيسي إلي الوالي واعترف أمامه بالسيد المسيح فعذبه كثيراً.
في هذه الأثناء ظهر ملاك الرب لأخته تكلا في بلدها أبو صير وأمرها بالذهاب إلي الإسكندرية لمقابله أخيها, فركبت مركباً وسافرت إلى الإسكندرية وهناك انضمت إلي أخيها في الاعتراف بالمسيح فعذبهما الوالي كثيراً, تارة بالهمبازين وتارة بالحرق وتارة بالتسمير بالمسامير, وأخيراً قطع رأسيهما الطاهرتين بحد السيف فنالا إكليل الشهادة.
وبعد قليل استشهد بولس صديق إيسي وأبلانيوس ابن الشهيدة تكلا.
 تعيد الكنيسة لاستشهاد القديسين إيسي وتكلا أخته في يوم 8 كيهك من كل عام.
بركة صلوات هؤلاء الشهداء الأطهار فلتكن معنا آمين.