Get Adobe Flash player

Social Media

FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksPinterest

الشهيد مارابيما

شهداء استشهدوا في ناحية الميمون ـ بمركز الواسطى :   
هذه البلدة تقع اليوم علي خط السكة الحديدية قبلي مدينة الواسطي بنحو 12 كم وشمالي مدينة بني سويف بنحو 20كم ، وعلي مقربة من النيل وأمامها علي البر الشرقي منه يقع دير الأنبا أنطونيوس المعروف بدير الميمون سكن هذا القديس أولاً قبل دخوله إلى الجبل الشرقي .
وبلدة الميمون كانت قديماً في العصر الروماني تسمي (فووه انيامؤوه) ، وفي العصر العربي عرفت باسم ( منيمون)عن اسمها السابق ثم أخيراً باسمها الحالي .
وفيها استشهد القديس الشهيد مارابيما من أهل بنكلاوس ( قلوصنا) في يوم  8 أبيب (15يوليو) واستشهد معه خمس شهداء آخرين أولهم كان قسا لهذه البلدة وهم :
1ـ أباسرا بامون قس فووه انيامؤوه( الميمون).
2ـ أوريون قس بيدجوم انتي كيمين (كفر أبجيج).
3ـ ابيون رئيس تكمين (قمن العروس).
 4ـ اوديمون من  أهل فوويت (افوة).
 5ـ بيتسيري من تيلوج ( دلاص) .
وللقديس الشهيد مارابيما سيرة بالمخطوط رقم 46 قبطي بمكتبة الفايتكان تروي أن أرمينيوس والي الإسكندرية أرسله إلى الصعيد ليحكم عليه بالموت هناك في صحبة روكليانوس والي أهنيس والدوق سبستيان فاصعداه معهما علي مركب مع مجموعة من الحرس وأبحروا بها تجاه الجنوب إلى أن اقتربوا من أهنيس إلى قرية تدعي فووه انيامؤو ( الميمون ) التي يسكنها الرعاة غربي النهر ، فرست المركب علي البر واضطروا أن يقضوا بها ثلاثة أيام  لقلة الريح للإقلاع ، وبعد هذا قيل للعساكر وللحاكم أنه يوجد معبد كائن غربي هذه البلدة ، فأحضر الحاكم الضحايا من محطة تسمي بيدجوم انتي كيمين ( كفر أبجيج) ولكن الضحايا أوقفوا في أماكنهم وكان لابد من إحضار تمثال للإله أبوللو ، ثم عقدوا مجلس الحكم ، وأمروا بإحضار المسيحيين الموجودين في هذه الجهة فاحضروهم ، وكانوا خمس شهداء (الذين ذكرنا أسماؤهم قبلا) فرفضوا السجود للأوثان وماتوا شهداءً في هذه البلدة . بركة صلواتهم تكون معنا أمين .