Get Adobe Flash player

Social Media

FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksPinterest

الشهيد القديس يوحنا الجندي

هذا الشهيد جاء ذكره عرضاً فى سيرة القديس الشهيد أبا كلوج القس الذى من الفنت أنه  لما كان الغد جلس أريانا فى مكان الحكم بمدينة اهناسيا وأمر بإحضار أبا كلوج القس ، فلما جاءوا به إليه ورأه وليس به أثر للعذاب كأنه لم يصبه ألم ، غضب جداً وقال لمشيره ماذا نعمل فى هذا النصرانى لأن أهل المدينة أكثرهم قد امن بسببه وإن تركناه يضل الباقين ، فأشار عليه مشيره بأن يجروه فى المدينة ليهينوه حتى تخاف الجموع ، ففعلوا به وطافوا به المدينة كلها وفيما هو كذلك وإذ بالقديس يوحنا الجندى راكباً فى كثرة من الجند فشاهد أبا كلوج فى هذه الحالة فبكى لأجله ثم قال له : حى هو المسيح إلهنا إن شئت يا ولدى لا تفعل هذا ، فان هذه إرادة سيدى يسوع المسيح أن يسفك دمى على اسمه القدوس ، فداود النبى يقول : كثيرة هى أحزان القديسين ومن جميعها يخلصهم الرب ، وربنا يسوع المسيح يقول فى إنجيله المقدس : لا تخافوا ممن يقتل الجسد بل خافوا ممن له السلطان أن يلقى النفس والجسد معاً فى نار جهنم ، فينبغى لنا أن نصبر على الجهاد وأقول لك يا ولدى يوحنا أن ملك هذا العالم يزول أما مملكة سيدى يسوع المسيح فهى تدوم إلى الأبد ، وأقول لك أنك أنت أيضاً سوف تنال عذابا عظيماً على اسم ربنا يسوع المسيح وأخيراً يسفك دمك وتنال الحياة الدائمة فى ملكوت السموات ، فلما فرغ أبا كلوج من حديثه اخذوه العساكر ومضوا به .... فلما رأى الوالي كثرة الجموع الذين تبعوا القديس أبا كلوج خشى أن يقتلوه فقال لمشيرة :ماذا نفعل بهذا النصرانى الساحر أبا كلوج لأن هوذا يوحنا الجندى وجميع رجاله وكل أهل المدينة يصيحون وقد تبعوه . فأشاروا عليه أن يحفر مكان كبير ويملئه ناراً ويلقى فيه الجموع ، ففعل الوالى بهم كذلك وهكذا أكملوا جهادهم وأسلموا نفوسهم بيد الرب وكان عدد الذين نالوا الشهادة ألفين وتسعة أنفس .
بركة صلوات الشهيدان يوحنا الجندي والقس أبا كلوج تكون معنا أمين .
   

آيــــــــة اليـــــــوم

سلامًا أترك لكم سلامي أعطيكم ليس كما يعطي العالم أعطيكم أنا لا تضطرب قلوبكم ولا ترهب. (يو14 : 27)

كــلمـــة مـنـفـعــــــة

لقد غلب العالم كله كما نرى أيها الأحباء... لقد قهر لا بقوة عسكرية بل بجهالة الصليب... لقد رُفع جسده على الصليب فخضعت له الأرواح. (القديس أغسطينوس)